37 شهيدا و100 جريح في مجزرتين بالنصيرات ومواصي خانيونس الأردن يدين استهداف إسرائيل للأونروا ومبانيها ومراكز الإيواء التابعة لها في قطاع غزة مصرع طفلة إثر حادث دعس ببلدة العبيدية شرقي بيت لحم الاحتلال يعتقل طفلا ووالده من بلدة قراوة بني حسان فرنسا تعرب عن استنكارها لاستهداف الاحتلال مدارس النازحين في قطاع غزة الاحتلال يفرض حصارا مشددا على رامين شرق طولكرم الحكومة تكلف مؤسسات الدولة بتكثيف العمل لتلبية احتياجات المواطنين في غزة السيسي يدعو إلى تكاتف الجهود الدولية لوقف فوري لإطلاق النار في غزة سلطة الطاقة: نعمل على إعادة تشغيل خط كهرباء للمنطقة الوسطى في غزة نتنياهو: يجب اجتثاث كل الأذرع التابعة لحماس المتحدث باسم مستشفى شهداء الأقصى بغزة: حجم الإصابات يفوق قدراتنا جيش الاحتلال: حماس لا تزال قادرة على قصف تل أبيب والقدس نتنياهو يتعهد بزيادة الضغط على حماس... غالانت: نضوج الظروف لإتمام صفقة استشهاد 3 اطفال جنوب لبنان و30 صاروخ نحو شمال اسرائيل الاحتلال يستولي على 441 دونما من أراضي المواطنين غرب رام الله

مع ارتفاع الحرارة إلى مستويات قياسية.. ما تحذيرات الأطباء؟

مع ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض تواجه دول كثيرة موجات حر غير مسبوقة تؤدي لتعرض الملايين من الناس يوميا لحالات من الإجهاد الحراري والمشكلات المتعلقة بها.

ويرى الأطباء أن الوعي بكيفية التعامل مع تغييرات المناخ ودرجات الحرارة العالية، يمكن أن يخفف من معاناة الناس كثيرا.

فحتى الشباب الأصحاء يمكن أن يعانوا تأثيرات الحر ودرجات الحرارة العالية التي قد تهدد حياتهم، ووفق باحثين أميركيين فإن موجات الحر تعد من أكثر الأخطار الطبيعية تأثيرا على الصحة وتهديدا للحياة.

أهمية الوعي

أطباء الطوارئ في جامعة كولورادو الأميركية يؤكدون أهمية وعي مقدمي الرعاية الصحية والناس عموما، لمخاطر موجات الحر مع تركيزهم على أن تكون نظم الرعاية الصحية في حالة تأهب، لاحتواء الأمراض المتعلقة بالطقس الحار التي تكثر في الصيف بشكل خاص كضربات الشمس والإجهاد الحراري والإعياء والتسمم.

ووفق التقرير الذي صدر عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأميركية، فإن ثلث الأمريكيين يتلقون حاليا تحذيرات طبية من ارتفاع درجات الحرارة في ولايات متعددة.

ويرى الأطباء بأن إهمال خطر حرارة الطقس العالية، سيؤدي لوفاة الآلاف إذا لم يتم رفع الوعي بمدى خطورة الحر والآثار السيئة المترتبة عليه، واتخاذ الاجراءات الوقائية التي تمنع ضربات الشمس والإجهاد الحراري والجفاف.

طبيا، فإن التعرض المباشر للشمس وبدرجات حرارة أكثر من 30 درجة مئوية إضافة لارتفاع نسبة الرطوبة، يمكن أن يكون مؤشرا خطيرا، حيث يفشل الجسم في تبريد نفسه ذاتيا، ولا يستطيع التعرق، مما قد يلحق ضررا كبيرا بالقلب والدماغ والعضلات وأعضاء الجسم الحيوية، وهذا ما يهدد الحياة ويفضي للموت.

ويتحدث استشاري طب الباطنة وسيم عُريبي، لبرنامج الصباح على سكاي نيوز عربية حول هذا الموضوع قائلا:

• توجد علامات تدل على تعرض الجسم إلى حرارة مرتفعة تتمثل في التعرق، سرعة ضربات القلب وغيرها من العلامات.

• عند الوصول إلى الانهاك الحراري يعجز الجسم عن التعامل مع درجات الحرارة المرتفعة وتبدأ ظهور علامات كالصداع والغثيان وغيرها تستدعي التدخل الطبي.

• في حال صعود درجة حرارة الجسم إلى ما فوق الأربعين درجة يقل عمل الأعضاء الحيوية في الجسم.

• يعد الإجهاد الحراري أقل خطورة وضررا على الجسم من ضربة الشمس.

• ارتفاع عدد المصابين بالإنهاك الحراري وضربة الشمس.

• كثرة الزيارات والسفر إلى جانب ارتياد المنتجعات والأماكن العامة وحضور المناسبات العائلية من شأنها أن تكون مصدرا ومكانا لتناقل الأمراض كالأمراض التنفسية.

• مناعة الجسم تقل مع ارتفاع حرارة الجسم خاصة لدى كبار السن والأطفال.

كيف نقي أنفسنا من أمراض الصيف؟

• عدم تناول الوجبات السريعة في فصل الصيف.

• أمام موجات الحرارة التي نعيشها اليوم يجب تجنب الخروج في أوقات ارتفاع درجة حرارة الشمس إلا للضرورة القصوى مع أخذ الاحتياطات اللازمة.

• تجنب ارتداء الملابس الداكنة وارتداء الملابس القطنية التي تساعد الجسم على التعرق بسهولة.

• الإكثار من شرب الماء كل 15 الى 20 دقيقة.

• تفادي الرياضات الخارجية الى المساء او في أماكن باردة

طرق غريبة لدى الشعوب لمواجهة حرارة الصيف

الاستلقاء على أرض باردة.

وضع الكمامات الباردة على الرأس.

استخدام عبوات مثلجة أمام المروحة.

النوم بقميص رطب.

وضع ملاءة مبللة على النافذة.

رش الطرقات والمداخل بالمياه.