قتيلان في جريمة إطلاق نار قرب حيفا "فدا": مجازر الـ24 ساعة الأخيرة في غزة أكبر مثال على العدوانية والوحشية الإسرائيلية الغارديان: ترامب يقول لمانحين يهود انه سيسحق انصار فلسطين إن تم إعادة انتخابه نتنياهو يزعم أن مجزرة رفح خطأ مأساوي الطقس: انخفاض ملموس على درجات الحرارة شهداء ومصابون اثر قصف الاحتلال مناطق متفرقة من قطاع غزة مجلس الأمن الدولي يعقد اجتماعا طارئا اليوم وتنديد عالمي عقب "مجزرة رفح" قوات الاحتلال تعتقل ثلاثة مواطنين من مخيم الجلزون نتنياهو يستعد لحل مجلس الحرب الإسرائيلي ليلة عصيبة في رفح: قصف وحصار ونبش قبور.. الاحتلال يكثّف استهدافاته بلا توقف غوتيريش يدين مجزرة رفح: لا مكان آمن في غزة.. يجب أن يتوقف هذا الرعب مستشفى شهداء الأقصى في غزة: سنتوقف عن العمل خلال 4 ساعات بعد منع الوقود عنّا منسق أممي يدعو لإجراء تحقيق في قصف مخيم للنازحين برفح نحو 10 آلاف يتظاهرون في باريس تنديداً بمجزرة رفح الشرطة تقبض على شخصين من تجار المُخدرات في جنين

نصر الله يدعو لتسليح الضفة بوجه الاحتلال

وصف أمين عام حزب الله حسن نصرالله إطلاق صواريخ من جنوب لبنان باتجاه شمال فلسطين المحتلة مؤخرا بأنه “كان حدثاً مهماً وكبيراً بالنظر للأوضاع منذ عام 2006، وقال “لم أتكلم الأسبوع الماضي لأن الأمر بحاجة لدراسة وتشاور مع الأخوة”، لكنه أكد “اعتماد حزب الله سياسة الصمت كجزء من إدارة المعركة مع العدو”، معتبراً “أنها أفضل وهي تقلق العدو قطعاً”، مشيراً إلى “أن سياسة الصمت قد تقلق الصديق ولكن بما يتعلق بقلق الصديق يجب أن يعتبر أنها جزء من تضحياته في المعركة ويجب أن يبقى العدو قلقاً ومرتعباً”.

وسأل نصرالله في احتفال “يوم القدس العالمي” في “مجمع سيد الشهداء” في الضاحية الجنوبية “لماذا يجب أن نعطي تطميناً للعدو؟ وهذا الذي يرسّخ ميزان الردع وقواعد الاشتباك التي حمت لبنان باعتراف من نتنياهو بالتنازل وإعطاء الحقوق في النفط والغاز”. وقال “العدو الذي يهدد اللبنانيين ويقصف سوريا يجب أن يبقى قلقاً ومرتعبا.. وتوازن الردع هو الذي جعل الرد الإسرائيلي محدوداً وسخيفاً، وأهم كذبة قالها نتنياهو أنهم قصفوا بنى تحتية لحزب الله وحركة حماس، وهذا كذب واضح وكل وسائل الإعلام قامت بتصوير الأماكن التي قصفت وهي أماكن مفتوحة”، مؤكداً “أن العدو لم يقصف أي بنية تحتية لحزب الله بل قصف بساتين الموز فقط”.

ولفت نصرالله إلى “أن يوم القدس هو يوم لتضامن شرفاء العالم مع فلسطين والقدس والشعب المظلوم فيها”، متوجهاً برسالة تعاون ودعم للشعب الفلسطيني، قائلاً “إنك لست وحدك، ونحن اليوم نحتفل بثقة ونشعر بالأمان والقوة والعزة، ولكن الكيان الإسرائيلي أعلن بالأمس استنفاره على كل الجبهات وأرسل تهديدات فارغة لا قيمة لها إلى جميع الدول المحيطة”.

وشدّد نصرالله على دعم الضفة الغربية وقال “كل من يستطيع أن يوصل سلاحاً إلى الضفة الغربية يجب عليه أن يفعل ذلك، وهذا الأمر مسؤولية الجميع لجعل الضفة صامدة ومقدمة للتحرير”، ملقياً الضوء على المحاولات الإسرائيلية لتقسيم الساحات والاستفراد بغزة أو بالضفة”، محذّراً العدو بالقول: “حساباتك وخطواتك أو بعض انفعالاتك أو أعمالك الحمقاء في القدس أو الضفة أو غزة أو لبنان أو سوريا قد تجرّ المنطقة إلى حرب كبرى”.

واعتبر “أن الرهان على حرب أمريكية مدعومة إسرائيلياً وخليجياً على إيران سقط، والاتفاق الإيراني السعودي له تأثيرات كبيرة على المنطقة وستبطىء مسار التطبيع وساعد على ذلك الأداء الأحمق لهذه الحكومة الإسرائيلية الفاسدة والمجرمة”.

وفي إطار الاحتفالات بيوم القدس، لبّت مدينة صيدا دعوة حزب الله لأوسع مشاركة ونُظّمت مسيرة دعا إليها رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود تضامنًا مع الشعب الفلسطيني ودعمًا للمرابطين والمعتكفين في المسجد الأقصى، وألقى كلمة شدّدت “أن محور المقاومة جدي في وقفته وفي وحدة الجبهات والساحات وجدي لأي مواجهة حقيقية مع العدو لأنها ستمهد لانتصارات قادمة”. وقال “إن لبنان حقق انتصارا من نوع آخر عندما ردت إسرائيل على الدجاجات وعلى الزروع والموز وجسر قديم، لأنهم يعلمون أنهم ليسوا على مستوى أن يخوضوا معركة حقيقية مع لبنان”. وتوجّه إلى الشركاء في الوطن قائلا “الجنوب اليوم ليس كما كان قبل 40 عاما إنه جبهة تزلزل العدو”.

وكانت أحزاب لبنانية ندّدت بإطلاق الصواريخ من الجنوب، ورأت فيها تأكيدا لخطف حزب الله القرار اللبناني وتحويل الجنوب إلى منطقة خارجة تماماً عن سلطة الدولة.