رئيس الوزراء يبحث مع السفير الأردني تعزيز وتنسيق الجهد الإغاثي في غزة والضفة مصادر استخباراتية إسرائيلية: السنوار خرج إلى شوارع غزة مستوطنون يقتحمون الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة من الخليل رئيس الوزراء ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار يستكملان إجراءات الاستلام والتسليم تجدد القصف الإسرائيلي على بلدات جنوب لبنان إسرائيل: "ماضون في اجتياح رفح وهي المعقل الأخير لحماس" ألمانيا: لن تحظى إسرائيل بالأمن دون رؤية سياسية للفلسطينيين شهداء بينهم أم وطفلاها إثر قصف الاحتلال منازل في قطاع غزة بايدن وقع على تحويل مساعدات بقيمة 26 مليار دولار لإسرائيل الشرطة تقبض على 4 أشخاص من تجار الآثار وتضبط مخطوطات عثمانية وعملات أثرية في طولكرم الكابنيت يبحث مبادرة جديدة لدفع صفقة الاسرى قدما قيادي بحماس: لدينا 30 ضابطا إسرائيليا والسنوار يمارس عمله قائدا للحركة على الأرض "الاورومتوسطي": ينبغي تشكيل لجنة تحقيق دولية في المقابر الجماعية وإرسال فرق لمعاينة الضحايا تعرض للضرب داخل فصولها.. فنان تركي شهير يشتري مدرسته ويهدمها مجلس رؤساء الجامعات يبحث سبل إغاثة العملية التعليمية بمؤسسات التعليم العالي في غزة

الحمد الله يؤكد دور الأمم المتحدة في دعم مؤسسات فلسطين

وكالة الحرية الاخبارية -  أكد رئيس الوزراء رامي الحمد الله اليوم الخميس، أهمية الدعم الذي تقدمه هيئة الامم المتحدة ومنظماتها في تنمية وتطوير مؤسسات الدولة الفلسطينية.

جاء ذلك خلال توقيع اتفاقية لزيادة الدعم المقدم لفلسطين، وقعها وزير الدولة لشؤون التخطيط محمد أبو رمضان، ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة جيمس راولي، ضمن إطار المساعدات الإنمائية للأمم المتحدة 'UNDAF'، بحضور الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة بان كي مون، وعدد من الوزراء وأعضاء السلك الدبلوماسي.

وقال الحمد الله: 'نتطلع ومن خلال منظمات هيئة الأمم المتحدة إلى مزيد من الدعم من اجل تطوير المؤسسات الفلسطينية بما يحقق الهدف الأسمى للحكومة بإنجاز التنمية المستدامة، وخدمة المواطن الفلسطيني'.

وثمن الحمد الله جهود الامم المتحدة والجمعية العامة في دعم فلسطين بالحصول على صفة دولة غير عضو في المنظمة الدولية.

وأكد أن الحكومة تقدم الدعم الكامل للجهود التي يبذلها الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية من أجل استئناف المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي.

وجدد مطالبته بضرورة ممارسة الولايات المتحدة الأميركية، والأمم المتحدة، مزيدا من الضغوط على اسرائيل لإجبارها على وقف انشطتها الاستيطانية التي تقوض عملية السلام وتجهض المفاوضات الجارية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والالتزام بواجباتها تجاه العملية السلمية.

وأكد الحمد الله أن فلسطين لا زالت تعاني رغم الاعتراف الأخير من قبل الأمم المتحدة بها كدولة غير عضو بصفة مراقب، موضحا أن قطاع غزة لا زال محاصرا، ما يتطلب التدخل العاجل صونا وحفاظا لكرامة أبناء شعبنا هناك، كما أن الضفة لا زالت خاضعة لسيطرة غير مشروعة من قبل الاحتلال، بينما لا زالت القدس تتعرض لسيطرة تامة عليها، ويتواصل مسلسل تهويدها يوميا.

وتطرق إلى الوضع الاقتصادي، وقال إنه 'ليس في أحسن حال، فنسبة البطالة وصلت إلى 40%، كما وصلت الحكومة إلى الحد الأعلى للاقتراض، حيث وصل مجمل الديون 4 مليار دولار، الأمر الذي يحد من قدرتنا على تلبية احتياجات شعبنا، والذي يتطلب مساعدة من قبل منظمتكم ومؤسساتها'.

بدوره قال الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة بان كي مون: 'إننا نبذل جهودا مضنية في دعم العديد من القطاعات في فلسطين، خاصة قطاعات الصحة والتعليم والزراعة'، مشيرا إلى استمرار الأمم المتحدة في تقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين.

وأعرب عن أمله في أن تؤدي المفاوضات الجارية بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى إحلال السلام في المنطقة وعيش الشعبيين الفلسطيني والإسرائيلي جنبا إلى جنب بسلام.

وقال إن توقيع الاتفاقية اليوم، يعد فصلا جديدا من فصول العلاقة بين الأمم المتحدة والشعب الفلسطيني وحكومته، مؤكدا أن الأمم المتحدة تعمل على مساعدة الفلسطينيين في تقوية قدراتهم في اتجاه بناء مؤسسات الدولة، ولتوفير الاحتياجات الضرورية.

كما رحب الأمين العام للأمم المتحدة باستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وأعرب عن تقديره لجهود الرئيس محمود عباس بهذا الاتجاه.

وفي سياق آخر، التقى الأمين العام للأمم المتحدة بمجموعة من الشبان الفلسطينيين، من أعضاء الأندية النموذجية التابعة للأمم المتحدة في عدة مدارس في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة، وطرح هؤلاء خلال اللقاء مجموعة من القضايا المتعلقة بهمومهم.