رئيس الوزراء يبحث مع السفير الأردني تعزيز وتنسيق الجهد الإغاثي في غزة والضفة مصادر استخباراتية إسرائيلية: السنوار خرج إلى شوارع غزة مستوطنون يقتحمون الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة من الخليل رئيس الوزراء ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار يستكملان إجراءات الاستلام والتسليم تجدد القصف الإسرائيلي على بلدات جنوب لبنان إسرائيل: "ماضون في اجتياح رفح وهي المعقل الأخير لحماس" ألمانيا: لن تحظى إسرائيل بالأمن دون رؤية سياسية للفلسطينيين شهداء بينهم أم وطفلاها إثر قصف الاحتلال منازل في قطاع غزة بايدن وقع على تحويل مساعدات بقيمة 26 مليار دولار لإسرائيل الشرطة تقبض على 4 أشخاص من تجار الآثار وتضبط مخطوطات عثمانية وعملات أثرية في طولكرم الكابنيت يبحث مبادرة جديدة لدفع صفقة الاسرى قدما قيادي بحماس: لدينا 30 ضابطا إسرائيليا والسنوار يمارس عمله قائدا للحركة على الأرض "الاورومتوسطي": ينبغي تشكيل لجنة تحقيق دولية في المقابر الجماعية وإرسال فرق لمعاينة الضحايا تعرض للضرب داخل فصولها.. فنان تركي شهير يشتري مدرسته ويهدمها مجلس رؤساء الجامعات يبحث سبل إغاثة العملية التعليمية بمؤسسات التعليم العالي في غزة

أميركية تعثر على مذكرات حبيبها في متحف بعد 70 عاما

وكالة الحرية الاخبارية -  اعتقدت أميركية أنها نسيت حبيبها الذي قتل في الحرب العالمية الثانية قبل نحو 70 سنة، ولكن مشاعرها عادت وتيقظت حين وقعت صدفة في متحف على مذكراته التي يتحدث فيها عن حبها له.

لورا ماي ديفيس بورلينغايم، البالغة من العمر 90 سنة، كانت على علاقة حبّ مع شاب التقته في المدرسة الثانوية يدعى توماس بول جونز.

وقالت لورا ماي، إن جونز كان لاعب كرة قاعدة، وهي كانت مشجعة في أيام المدرسة، وقد أحبا بعضهما إلى أن انضم إلى قوات البحرية الأميركية وقتل في المحيط الهادئ في 17 سبتمبر عام 1944.

وأضافت "تلقت أمي برقية تفيد أنه قتل في الحرب.. وذلك كان سيئاً جداً".

غير أن لورا ماي، تجاوزت ذلك الحزن وتزوجت من جايمس بورلينغايم وعاشا معاً 49 عاماً وأنجبا عائلة سعيدة إلى أن توفي قبل 18 سنة.
وقالت إنها ذهبت إلى متحف لتذكارات الحرب العالمية الثانية في نيو أورلينز في أبريل الماضي، وذهلت حين شاهدت هناك دفتر مذكرات كانت أهدته لجونز قبل 69 سنة، وعليه صورتها.
وكتب على دفتر المذكرات "في حال فقدان هذا الدفتر، الرجاء تسليمه إلى الآنسة لورا ماي ديفيس في وينسلو، إنديانا".

كما كتب في إحدى الصفحات "تسلمت رسالة من لورا ماي، قالت إنها تحبني.. رائع".

وحصلت لورا ماي على نسخة من المذكرات على أن تبقى الأصلية في المتحف.

وقالت "من الجميل أن أعرف أنه كان يهتم لأمري فعلاً.. وأنا حزينة لأن أموره سارت على هذا النحو".