إذاعة جيش الاحتلال: تأسيس فرقة جديدة لجنود الاحتياط ضابط احتياط كبير: حماس لن تُهزم والتهديد لمستوطني الجنوب لن يزول مستعمرون يقيمون بؤرة استعمارية في بني نعيم شرق الخليل الاحتلال يغلق مدخلي الفوار والعروب ويدهم أحياء بالخليل ويطا إصابة ثلاثة مواطنين في اعتداء للمستعمرين في دير دبوان شرق رام الله الطقس: أجواء شديدة الحرارة وتحذير من التعرض لأشعة الشمس المباشرة في اليوم الـ256 من العدوان: 17 شهيدا في قصف للاحتلال وسط وجنوب القطاع الاحتلال يعتقل خمسة مواطنين خلال اقتحام عدة قرى وبلدات في رام الله حجاج بيت الله الحرام يواصلون رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق حملة مداهمات واسعة واعتقالات في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية عدوان أميركي - بريطاني بـ 10 غارات يستهدف غربي اليمن تحقيق يوثق استشهاد عائلات فلسطينية بأكملها في قطاع غزة جراء العدوان الاحتلال يعتقل شابا لدى اقتحام بلدة بيت عنان "المعابر": تعديل ساعات عمل معبر الكرامة من يوم غد حتى السبت المقبل إسرائيل: سنبقى بغزة حتى بعد انتهاء القتال في رفح

قمة ثلاثية فلسطينية أردنية مصرية تؤكد ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا وتنفيذ حل سياسي يجسد الدولة الفلسطينية المستقلة

عقد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، ورئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، قمة ثلاثية في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات بمنطقة البحر الميت، على هامش أعمال "مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة لغزة"، بحضور الوفود الفلسطينية والمصرية والأردنية المشاركة في المؤتمر.

 

وأكد القادة الثلاثة، ضرورة الوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي على شعبنا، وانسحاب قوات الاحتلال من كامل قطاع غزة، والإسراع في إدخال المساعدات لتفادي مخاطر مجاعة حقيقية تواجه أبناء شعبنا جراء سيطرة الاحتلال على جميع معابر القطاع وإغلاقها، وأن قطاع غزة جزء لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية، ويقع تحت مسؤوليتها وتحت إدارتها، ولا يمكن القبول أو التعامل مع مخططات الاحتلال لفصله.

 

وشدد القادة على رفضهم للإجراءات الإسرائيلية اللاشرعية التي تقوّض حل الدولتين، واستمرار بناء المستعمرات وتوسعتها في الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، والاستيلاء على الأراضي وهدم المنازل وتهجير الفلسطينيين من بيوتهم، وحجز أموال الضرائب الفلسطينية وضرورة الإفراج الفوري عنها.

 

وأكد القادة أن السلام العادل والشامل والدائم، يشكل خيارا إستراتيجيا وضرورة للأمن والسلم الإقليميين والدوليين، يجب أن تتكاتف جميع الجهود لتحقيقه، مشددين على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، ورفض جميع الممارسات التي تستهدف المساس بهذا الوضع.

 

كما أكد القادة الثلاثة أهمية استمرار المجتمع الدولي في دعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، وضرورة توفير الدعم المالي الذي تحتاج إليه، للحفاظ على قدرتها على تقديم الخدمات الحيوية للاجئين الفلسطينيين وفق تكليفها الأممي.

 

وأكد القادة، حرصهم على توثيق العلاقات الإستراتيجية التي تجمع دولة فلسطين، وجمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، وتكثيف مستوى التنسيق المستمر بين الدول الشقيقة الثلاث إزاء المستجدات والتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية، وسعيا إلى تحقيق جميع حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة وآماله وطموحاته.

 

وأكد الملك عبد الله الثاني والرئيس عبد الفتاح السيسي "مركزية القضية الفلسطينية، القضية العربية الأولى، ومواقف الأردن ومصر الثابتة في دعم الشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة والمشروعة، وفي مقدمتها حقه في تجسيد دولته المستقلة ذات السيادة على حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفق القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، ومبادرة السلام العربية".