10 شهداء على الأقل في قصف إسرائيلي على عدة مناطق في قطاع غزة الطقس: أجواء صافية ودرجات الحرارة حول معدلها السنوي العام الاحتلال ينفذ اعتقالات وتجدد اعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية الداخل المحتل : ثلاثة قتلى في جريمتين منفصلتين بكفر ياسيف وعسفيا سرايا القدس وقوات عمر القاسم تقصف "سديروت" ومستوطنات غلاف غزة الاحتلال يعتقل 50 فلسطينيا من محافظات الضفة خلال أيام عيد الفطر مستعمرون يغلقون مدخلي سلواد وترمسعيا ويهاجمون المركبات إندونيسيا تؤكد موقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية الاحتلال يستولي على منزلين ويحولهما لمراكز تحقيق في دوما قوى رام الله والبيرة تدعو للتصدي لاعتداءات المستعمرين وتفعيل لجان الحراسة الشعبية 190 يوما من الحرب: شهداء بالعشرات والاحتلال يكمل تدمير مدينتي الزهراء والاسرى محافظ نابلس يدعو لتفعيل لجان الحراسة في ظل تصاعد هجمات المستعمرين الشرطة تقبض على شخص دعس ضابط الدفاع المدني وتسبب بمصرعه ولاذ بالفرار سلسلة غارات إسرائيلية على عدة بلدات في جنوب لبنان مستعمرون يطلقون النار تجاه مركبات المواطنين شمال رام الله
Post

مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان في فلسطين: الوضع في غزة "أكثر من كارثي"

 قال مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA في فلسطين دومينيك آلن، إن ما يمكن أن يحدث "مروِّع" في حال استمرت الحرب على قطاع غزة لوقت أطول.

وأضاف آلن لوكالة الأنباء الفرنسية إن الوضع "أكثر من كارثي" إذ يقضي الناس الذين أصابهم الهزال وعضهم الجوع أيامهم في البحث عن الطعام في حين أن ما يتوفر من الدواء محدود جدا.

وقال المسؤول الأممي، الذي أمضى أسبوعا في قطاع غزة الشهر الماضي، إنه "حتى عندما دخلت مساعدات عبر الحدود، كانت هناك مشاكل كبيرة في إيصالها إلى من هم في أمسّ الحاجة إليها، وخاصة النساء والفتيات".

وتابع: "ما رأيته في أنحاء قطاع غزة يتجاوز الكارثة، لقد زرت غزة عدة مرات قبل هذه الحرب، وما رأيته (هذه المرة) كان مفجعًا حقًا، غزة عبارة عن كتلة من الركام".

وقال آلن: "كلّ من مررنا بهم والعديد ممن تحدثنا إليهم كانوا هزيلين وجوعى ويبدو عليهم الوهن، كان الجميع يبحثون عن الطعام"، مضيفًا: "نحن قلقون حقاً بشأن النساء الحوامل والمرضعات، يقول الأطباء والقابلات في مستشفى الصحابة للولادة (المستشفى الوحيد الذي يعمل في الشمال) إن النساء يلدن أطفالاً أصغر حجماً بسبب سوء التغذية والجفاف والخوف".

وتابع: "إنهم يخبروننا بأنهم لا يرون أطفالاً بالحجم الطبيعي يولدون في غزة، بالإضافة إلى زيادة عدد المواليد الموتى ووفيات الأطفال حديثي الولادة".

وأشار إلى أن "غرف الولادة مكتظة، وروت إحدى القابلات كيف أن النساء يلدن على الأرض لأن المستشفى يعمل بأقصى طاقته ... إنهم مضطرون إلى استخدام الخيوط لربط السُرة".

ولفت إلى أن عددا من موردي صندوق الأمم المتحدة للسكان مُنعوا من الدخول إلى غزة عند الحواجز العسكرية الإسرائيلية، و"الوصول إلى الشمال يمثل تحديا كبيرا ... ورُفض العديد من طلبات بعثات الأمم المتحدة للدخول إلى الشمال خلال الأشهر الماضية".

وقال آلن: "الناس الآن على حافة المجاعة في غزة، ويعود السبب في ذلك إلى تعطيل وصول كميات هائلة من الإمدادات والمساعدات"، مضيفًا: "لقد أحضرنا ما كانوا في أمسّ الحاجة إليه، أدوية التخدير والأوكسيتوسين (وغيرها من العناصر التي تحتاج إلى أن تظل باردة)، ووضعناها في الجزء الخلفي من سيارتنا المدرعة وقمنا بتسليمها باليد إلى المستشفى".

وبين أن المستشفيات تحتاج إلى إمدادات الوقود، وقال: "إنهم يطلبون الوقود، قال أحدهم إذا كان المريض يحتاج إلى عملية جراحية، فعليه أن يأخذ علبة من البنزين أو الديزل (معه) لتشغيل المولد في غرفة العمليات. ويحتاجون إلى بعض العناصر الأساسية للمساعدة في دعم وتوفير رعاية آمنة للولادة للأمهات والأطفال".