Post

كيلة: الاحتلال يمارس حرب إبادة ضد المستشفيات ومجمع ناصر الطبي خرج عن الخدمة

قالت وزيرة الصحة مي كيلة، إن جيش الاحتلال الاسرائيلي يمارس حرب إبادة ضد المستشفيات أمام أعين ومسمع العالم، ونتيجة للقصف والاستهداف والحصار والاقتحام خرج مجمع ناصر الطبي عن الخدمة. 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته وزارة الصحة اليوم الاثنين، في مقر الوزارة برام الله، حول آخر مستجدات الوضع الصحي في قطاع غزة.

وأضافت وزيرة الصحة، إنه "بعد 136 يوما من العدوان وحرب الإبادة ضد كل شيء في قطاع غزة، لا يوجد اي مكان آمن، حتى في المشافي والمراكز الطبية، وشبح الموت يلاحق المرضى والجرحى والنازحين اليها".

واستعرضت كيلة أحدث الإحصائيات حول، استشهاد أكثر من 29 ألف فلسطيني نتيجة عدوان الاحتلال الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر 2023، وأكثر من 7850 منهم من النساء، وأكثر من12,400 من الأطفال، وإصابة 69 ألف آخرين، نسبة كبيرة منهم من الأطفال والنساء.

وأشارت أن التقديرات تؤكد أن أكثر من 8 آلاف شخص مفقودون تحت الأنقاض، ولا حصر ولا يمكن الحصول على أرقام دقيقة عن المفقودين بسبب القصف والاستهداف المستمر.

وأكدت على استمرار هجمات الاحتلال الإسرائيلي المكثفة على مجمع مستشفى ناصر، وقبل أيام قليلة، تم نقل مئات المرضى والموظفين إلى مبنى داخل المجمع الطبي، حيث كانوا يفتقرون إلى الغذاء والماء وحليب الأطفال، كما توقفت مولدات المستشفى، ما عرّض حياة ستة مرضى موضوعين على أجهزة التنفس الصناعي في وحدة العناية المركزة، وثلاثة أطفال خداج للخطر، كما أن المستشفى تعرض للقصف، ما أدى إلى مقتل وجرح عدد غير محدد من طاقم أطباء بلا حدود، وأن أحد موظفيه في عداد المفقودين.

وأشارت الى أن الكهرباء لا تزال مقطوعة عن مجمع ناصر الطبي منذ 3 أيام، وتوقف الأكسجين عن المرضى الأمر الذي أدى الى استشهاد 8 مرضى حتى اللحظة، والعدد مرشح للازدياد في ظل وجود حالات حرجة وهي لا تتلقى العلاج المطلوب نتيجة توقف المستشفى عن تقديم الخدمات الطبية.