مستوطنون يرعون أغنامهم في الأراضي الزراعية بمسافر يطا خوري: نأمل أن يعمل العالم لوقف العدوان عن قطاع غزة النرويج: السلطة الفلسطينية قد تنهار خلال الأشهر المقبلة ارتفاع حصيلة عدوان الاحتلال على غزة إلى 37347 شهيدا و85372 مصابا الاحتلال يعتقل شابا من مخيم جنين على حاجز عسكري ويقتحم جلبون نيوزيلندا تعلن عن مساعدات إنسانية لغزة بقيمة 5 ملايين دولار شهيد جراء غارة إسرائيلية استهدفت سيارة جنوب لبنان الشرطة تقبض على تاجر للمخدرات لحيازته قرابة نصف كغم من مواد يشتبه أنها مخدرة في الخليل نادي الأسير: الاحتلال اعتقل 640 طفلا بالضفة بعضهم تعرض لتعذيب منذ 7 أكتوبر الماضي قوات الاحتلال تقتحم رامين شرق طولكرم إذاعة جيش الاحتلال: تأسيس فرقة جديدة لجنود الاحتياط ضابط احتياط كبير: حماس لن تُهزم والتهديد لمستوطني الجنوب لن يزول مستعمرون يقيمون بؤرة استعمارية في بني نعيم شرق الخليل الاحتلال يغلق مدخلي الفوار والعروب ويدهم أحياء بالخليل ويطا إصابة ثلاثة مواطنين في اعتداء للمستعمرين في دير دبوان شرق رام الله

بايدن يصف نتنياهو "بالأحمق" ويؤكد بأنه محبط بسببه

استخدم الرئيس الأمريكي جو بايدن كلمات قاسية للغاية تجاه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في محادثات خاصة أجراها في الأسابيع الأخيرة، معربًا عن إحباطه العميق لعدم قدرته على إقناع الأخير بتغيير التكتيكات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة، والتعامل معه باعتباره عقبة رئيسية في طريقها للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

هكذا قالت خمسة مصادر لشبكة NBC. وبحسب المصادر التي وصفتها الشبكة الأمريكية بأنها على علم مباشر بالتصريحات، قال بايدن إنه يحاول إقناع إسرائيل بالموافقة على وقف إطلاق النار. لكن نتنياهو يقف عقبة ومن المستحيل التعامل معه، ففي ثلاث مناسبات مختلفة، وصف بايدن نتنياهو بـ«الأحمق»، وفي مناسبات أخرى أشار إليه بـ«هذا الرجل».

وقال أحد المصادر عن الأشياء التي قالها بايدن: "إنه يشعر أنه طفح الكيل. هذه (الإشارة إلى الحرب) يجب أن تتوقف". في الوقت نفسه، يرى بايدن، بحسب المصادر، أن تصعيد تصريحاته تجاه نتنياهو حتى في العلن سيكون خطوة غير مثمرة. وبحسب المصادر، فإن بايدن يشعر أن الإدارة تقدم صفقات جيدة لإسرائيل، لكن نتنياهو يرفضها. وقالت ثلاثة مصادر إن الرئيس قال إن نتنياهو يريد أن تستمر الحرب حتى يتمكن من البقاء في السلطة.

وبحسب شبكة "إن بي سي"، فإن إحباط بايدن من نتنياهو لم يؤد حتى الآن إلى تغيير جوهري في السياسة الأمريكية، لكن الإدارة بدأت بالفعل في النظر في مثل هذه الخيارات.

وقبل نحو أسبوعين، قالت مصادر رسمية في واشنطن إن الإدارة تناقش تعليق أو إبطاء مبيعات الأسلحة لإسرائيل. وهناك أيضًا مناقشات حول الطرق المختلفة التي يمكن للولايات المتحدة من خلالها الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة.