تدهور الوضع الصحي للمعتقل وليد دقة المصاب بالسرطان الحكومة والاتحاد الأوروبي يوقعان اتفاقية بقيمة 25 مليون يورو لدعم تزويد غزة بالمياه الأمن الوقائي وبمساندة من الأجهزة الأمنية يضبط ويصادر السلاح الأبيض من المحال التجارية في الخليل الوزير غنيم: غزة تعيش كارثة غير مسبوقة ولا يوجد أي مقوم للحياة والتدخلات محدودة الاحتلال يقتحم مخيم الفوار جنوب الخليل استشهاد الطفل فادي سعيد سليمان في بلدة عزون قضاء قلقيلية الاحتلال يخطر بهدم مسكن وحظيرة أغنام ويطارد الرعاة جنوب الخليل تونس تحمّل المجتمع الدولي مسؤولية استمرار العدوان الإسرائيلي على شعبنا دراسة: الموت ينتظر 11 ألفا في غزة جراء الأوبئة لو توقفت الحرب مؤسسات الأسرى والحركة الوطنية الأسيرة ينعون إلى أبناء شعبنا الشهيد القائد خالد الشاويش إعلام إسرائيلي: محاولة اغتيال "أفيخاي أدرعي" "بلومبرغ": الحكومة البريطانية تدرس تقييد بعض صادرات الأسلحة إلى "إسرائيل" في حالتين الصحة العالمية": غزة أصبحت منطقة موت إصابة مواطن في هجوم للمستعمرين على قرية عصيرة القبلية جنوب نابلس استشهاد الشاويش.. الاستهداف الممنهج للمعتقلين
Post

بايدن يصف نتنياهو "بالأحمق" ويؤكد بأنه محبط بسببه

استخدم الرئيس الأمريكي جو بايدن كلمات قاسية للغاية تجاه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في محادثات خاصة أجراها في الأسابيع الأخيرة، معربًا عن إحباطه العميق لعدم قدرته على إقناع الأخير بتغيير التكتيكات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة، والتعامل معه باعتباره عقبة رئيسية في طريقها للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

هكذا قالت خمسة مصادر لشبكة NBC. وبحسب المصادر التي وصفتها الشبكة الأمريكية بأنها على علم مباشر بالتصريحات، قال بايدن إنه يحاول إقناع إسرائيل بالموافقة على وقف إطلاق النار. لكن نتنياهو يقف عقبة ومن المستحيل التعامل معه، ففي ثلاث مناسبات مختلفة، وصف بايدن نتنياهو بـ«الأحمق»، وفي مناسبات أخرى أشار إليه بـ«هذا الرجل».

وقال أحد المصادر عن الأشياء التي قالها بايدن: "إنه يشعر أنه طفح الكيل. هذه (الإشارة إلى الحرب) يجب أن تتوقف". في الوقت نفسه، يرى بايدن، بحسب المصادر، أن تصعيد تصريحاته تجاه نتنياهو حتى في العلن سيكون خطوة غير مثمرة. وبحسب المصادر، فإن بايدن يشعر أن الإدارة تقدم صفقات جيدة لإسرائيل، لكن نتنياهو يرفضها. وقالت ثلاثة مصادر إن الرئيس قال إن نتنياهو يريد أن تستمر الحرب حتى يتمكن من البقاء في السلطة.

وبحسب شبكة "إن بي سي"، فإن إحباط بايدن من نتنياهو لم يؤد حتى الآن إلى تغيير جوهري في السياسة الأمريكية، لكن الإدارة بدأت بالفعل في النظر في مثل هذه الخيارات.

وقبل نحو أسبوعين، قالت مصادر رسمية في واشنطن إن الإدارة تناقش تعليق أو إبطاء مبيعات الأسلحة لإسرائيل. وهناك أيضًا مناقشات حول الطرق المختلفة التي يمكن للولايات المتحدة من خلالها الاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة.