أبو الغيط: قرار "الكنيست" يكشف الوجه الحقيقي للاحتلال ونواياه "أوكسفام": إسرائيل تستخدم الماء كـ"سلاح حرب" ضدّ أهالي غزة إصابة 3 مستوطنين بانفجار عبوة ناسفة شمال الضفة الغربية الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تُطلق برنامج التعليم الأساسي للدعم والإثراء التعليمي في رام الله 6 شهداء وعدة إصابات في قصف للاحتلال على غزة الشيخ يلتقي السيناتور الأميركي فان هولن الصحة الإسرائيلية: العثور على فيروس شلل الأطفال في قطاع غزة البيت الأبيض: لا نرى أي بوادر لحرب شاملة في شمال إسرائيل إصابة شاب برصاص الاحتلال في عصيرة القبلية بنك الأردن يتبرع لمؤسسة مريم لشراء أدوية عاجلة لمرضى السرطان في قطاع غزة أمريكا تستبعد اندلاع حرب بين إسرائيل وحزب الله قوات الاحتلال تقتحم قرى النزلات شمال طولكرم نتنياهو يجري جولة ميدانية في رفح تحت حراسة مشددة الأونروا: عائلات غزة فقدت كل شيء والأوضاع تتدهور يوميا الخارجية الأردنية تستدعي السفير الهولندي في عمّان

الإيرانية نرجس محمدي المسجونة بطهران تفوز بجائزة نوبل للسلام

فازت الناشطة الإيرانية نرجس محمدي المسجونة في طهران، يوم الجمعة، بجائزة نوبل للسلام على ما أعلنت رئيسة لجنة نوبل النرويجية بيريت رايس أندرسن في أوسلو.

وقالت بيريت رايس أندرسن إن الجائزة كافأت الناشطة والصحافية البالغة 51 عاما على "معركتها ضد قمع النساء في إيران وكفاحها من أجل تشجيع حقوق الإنسان والحرية للجميع".

وأضافت رئيسة لجنة نوبل النرويجية التي أعلنت الجائزة في أوسلو: "إنها تناضل من أجل النساء ضد التمييز والقمع المنهجيين".

 

اعتقلت السلطات الإيرانية نرجس محمدي في نوفمبر بعد أن حضرت حفل تأبين لضحية احتجاجات 2019 العنيفة. وللناشطة الإيرانية تاريخ طويل من السجن والأحكام القاسية والدعوات الدولية لمراجعة قضيتها.

من جهته، قال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إن "منح جائزة نوبل للسلام لنرجس محمدي يسلط الضوء على شجاعة وتصميم المرأة الإيرانية".

أما الأمم المتحدة فقالت إن "نوبل السلام يكرم شجاعة الإيرانيات وتصميمهن".

قبل سجنها، كانت نرجس محمدي نائب رئيس مركز المدافعين عن حقوق الإنسان المحظور في إيران. كانت مقربة من الإيرانية شيرين عبادي الحائزة على جائزة نوبل للسلام، والتي أسست المركز.

غادرت شيرين عبادي إيران بعد إعادة انتخاب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد في عام 2009 والتي أثارت احتجاجات غير مسبوقة وحملات قمع قاسية من قبل السلطات.