Post

"الصحة العالمية" تطلق شبكة عالمية جديدة للكشف عن الأمراض المعدية

أطلقت منظمة الصحة العالمية، اليوم السبت، شبكة مراقبة دولية للكشف السريع عن التهديدات المتعلقة بالأمراض المعدية الجديدة مثل كوفيد-19، وتبادل المعلومات للوقاية من الأوبئة.

وقالت المنظمة إن الشبكة الدولية لمراقبة مسببات الأمراض "أي بي إس إن" (IPSN) ستوفّر منصة تربط البلدان والمناطق، لتحسين أنظمة جمع العينات واختبارها.

ويتوقع أن تسهّل الشبكة التعرف السريع على الأمراض المعدية وتتبّعها، بالإضافة إلى تقاسم المعلومات والتدابير الواجب اتخاذها من أجل منع الكوارث الصحية مثل جائحة كوفيد-19.

وستستند الشبكة الى علم الجينوم ويشمل تسلسل جينوم الفيروسات والبكتيريا ومسبّبات أمراض أخرى ودرس أدائها لتحديد مدى قدرتها على الانتقال وخطورته وطريقة انتشاره.

وستعزّز البيانات التي يتم جمعها نظام مراقبة أوسع يهدف إلى تحديد الأمراض المعدية بهدف التدخل لمنع انتشارها، وتطوير العلاجات واللقاحات.

ووصف المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس التدابير الجديدة بأنها "طموحة"، مؤكدا أنها يمكن أن تؤدي "دوراً حيوياً في الأمن الصحي".

وقال: "كما ثبت بوضوح خلال جائحة كوفيد -19، يصبح العالم أقوى عندما يتحد لمكافحة التهديدات الصحية المشتركة".

وسيكون للشبكة الجديدة أمانة سر داخل المركز المعني بالأوبئة والجوائح التابع للمنظمة، 

وتُطلق الشبكة عشية انعقاد جمعية الصحة العالمية بمشاركة البلدان الأعضاء في منظمة الصحة العالمية سنويا في جنيف.

وستربط الشبكة بين خبراء في علم الوراثة وتحليل البيانات من القطاعين العام، والأكاديمي والخاص، من كل أنحاء العالم.

وقالت منظمة الصحة العالمية: "للجميع هدف مشترك: الكشف عن التهديدات التي تشكّلها الأمراض والاستجابة لها قبل أن تتحول إلى أوبئة وجوائح، وتحسين المراقبة الروتينية للأمراض".

وسلطت جائحة كوفيد-19 الضوء على أهمية درس جينوم الفيروسات لمكافحة الأمراض