أبو الغيط: قرار "الكنيست" يكشف الوجه الحقيقي للاحتلال ونواياه "أوكسفام": إسرائيل تستخدم الماء كـ"سلاح حرب" ضدّ أهالي غزة إصابة 3 مستوطنين بانفجار عبوة ناسفة شمال الضفة الغربية الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تُطلق برنامج التعليم الأساسي للدعم والإثراء التعليمي في رام الله 6 شهداء وعدة إصابات في قصف للاحتلال على غزة الشيخ يلتقي السيناتور الأميركي فان هولن الصحة الإسرائيلية: العثور على فيروس شلل الأطفال في قطاع غزة البيت الأبيض: لا نرى أي بوادر لحرب شاملة في شمال إسرائيل إصابة شاب برصاص الاحتلال في عصيرة القبلية بنك الأردن يتبرع لمؤسسة مريم لشراء أدوية عاجلة لمرضى السرطان في قطاع غزة أمريكا تستبعد اندلاع حرب بين إسرائيل وحزب الله قوات الاحتلال تقتحم قرى النزلات شمال طولكرم نتنياهو يجري جولة ميدانية في رفح تحت حراسة مشددة الأونروا: عائلات غزة فقدت كل شيء والأوضاع تتدهور يوميا الخارجية الأردنية تستدعي السفير الهولندي في عمّان

اكتشاف خمسة فيروسات جديدة في الخفافيش

اكتشف علماء من أستراليا والصين خمسة فيروسات جديدة في الخفافيش يمكن أن تنتقل إلى البشر، أحدها يرتبط ارتباطا وثيقا بالفيروس التاجي المستجد المسبب للجائحة.


وتشير صحيفة The Telegraph إلى أن الخفافيش المصابة بهذه الفيروسات تعيش في جنوب الصين بمحافظة يُونَّان على الحدود مع لاوس وميانمار، وقد جمع العلماء هذه الفيروسات من 149 خفاشا خلال أعوام 2015-2019.

ويوضح الباحثون أن "من بين هذه الفيروسات، فيروسا يرتبط ارتباطا وثيقا بالفيروس التاجي والفيروس التاجي المستجد SARS-CoV-2 и SARS-CoV، مع وجود خمسة اختلافات في الحمض النووي بينه وبين الفيروس التاجي المستجد".

وللفيروس BtSY2 الأقرب إلى الفيروس التاجي المستجد منطقة مستقبلات مشابهة لفيروس SARS-CoV-2 ، التي بواسطتها يثبت على خلايا جسم الإنسان.

ووفقا للبروفيسور إيدي هولمز، عالم الفيروسات بجامعة سدني، فإن فيروسات مماثلة للفيروس التاجي المستجد منتشرة بكثرة في الخفافيش التي تعيش في الصين، وهناك مخاطر من انتشارها.

وقد أثبت الباحثون أن الخفافيش تصاب بانتظام بعدد من الفيروسات في نفس الوقت. وهذا يظهر قدرة هذه الفيروسات على تبادل أجزاء من شفرتها الجينية، لتشكيل مسببات جديدة للأمراض.

ويعلق البروفيسور جوناثان بول، عالم الفيروسات بجامعة نوتنغهام البريطانية، الذي لم يشارك في هذه الدراسة على نتائج هذه الدراسة ويقول: "الاستنتاج الرئيسي، هو أن بعض الخفافيش يمكنها أن تأوي أنواعا مختلفة من الفيروسات في نفس الوقت".