تدهور الوضع الصحي للمعتقل وليد دقة المصاب بالسرطان الحكومة والاتحاد الأوروبي يوقعان اتفاقية بقيمة 25 مليون يورو لدعم تزويد غزة بالمياه الأمن الوقائي وبمساندة من الأجهزة الأمنية يضبط ويصادر السلاح الأبيض من المحال التجارية في الخليل الوزير غنيم: غزة تعيش كارثة غير مسبوقة ولا يوجد أي مقوم للحياة والتدخلات محدودة الاحتلال يقتحم مخيم الفوار جنوب الخليل استشهاد الطفل فادي سعيد سليمان في بلدة عزون قضاء قلقيلية الاحتلال يخطر بهدم مسكن وحظيرة أغنام ويطارد الرعاة جنوب الخليل تونس تحمّل المجتمع الدولي مسؤولية استمرار العدوان الإسرائيلي على شعبنا دراسة: الموت ينتظر 11 ألفا في غزة جراء الأوبئة لو توقفت الحرب مؤسسات الأسرى والحركة الوطنية الأسيرة ينعون إلى أبناء شعبنا الشهيد القائد خالد الشاويش إعلام إسرائيلي: محاولة اغتيال "أفيخاي أدرعي" "بلومبرغ": الحكومة البريطانية تدرس تقييد بعض صادرات الأسلحة إلى "إسرائيل" في حالتين الصحة العالمية": غزة أصبحت منطقة موت إصابة مواطن في هجوم للمستعمرين على قرية عصيرة القبلية جنوب نابلس استشهاد الشاويش.. الاستهداف الممنهج للمعتقلين
Post

سرق كاميرا جدهِ وهو طفل وبصورة واحدة فُتحت أبواب النجاحِ له

من قلب الأردن بدأ المخرج عمرو جبري في رحلتهِ الإعلامية بالصدفة من خلال تقديم البرامج على الشاشة الصغيرة بالبهجة يلتقي بمتابعيهِ ويحاول دوماً التميّز

جبري يعشق التصوير منذ نعومة أظافره تربى في وسط عائلة فنية تحب الفن وتقدره جيداً وتعشق الإحتفاظ بالذكريات من خلال التقاط التصوير وكانت ولادة هذه الموهبة بصورة لأخيه الصغير عن طريق كاميرا تعود ملكيتها لجدهِ وبدأ بالسفر في خياله الواسع ورسم وخطط كيف سيكون عمرو جبري بالمستقبل

حاورتهُ شروق الشريف على هواء منبر الحرية في الخليل بفلسطين خلال برنامج المشاهير زووم وبدأ عمرو الحديث كيف للإعلامي أن يصبح من المؤثرين الذين يقدمون المحتوى المفيد والجيد والمختلف للجميع ومهمته تختلف عن الأشخاص العاديون

بالمقابل هناك العديد من الأشخاص يمتلكون منصات اعلامية ويعدون َ من المؤثرين لكن محتواهم رديء وركيك وللأسف هناك من يتابعهم وهنا يقع الإختيار على عاتق المشاهد وكيف يستطيع تحديد إختياراتهُ

وفي سؤال آخر عن الفرق بين الإعلام المرئي والصوتي وما الأسهل بينهما بالنسبة لجبري كل اعلامي يعبّر عن نفسهُ وهو الذي يمتلك القدره على اقتناص الشخصية في تقديم الفقرة واسلف أن الإعلام الصوتي أصعب بسبب أن المذيع يجب عليه أن يصف الحالة كاملة لتصل الصورة صحيحة وحتى لا يؤثر عالمستمع

سألته : إذا كان الإخراج جاء صدفةً أو بعد تخطيط؟ أجاب جبري أني أعشق الإخراج من طفولتي لأنني أحبّ التصوير الفوتوغرافي وأسهب أن الفن الحقيقي هنا كيف يكون الشيء المكتوب للعمل المرئي والتلفزيون اداة للتواصل والإخراج السينمائي وراثياً لأنه جده كان يحب هذا النوع من التصوير ووالده كان من هواة التصوير الفوتوغرافي وكانت أول هدية يستلمها في حياته كاميرا من جده ِ الحنون وحتى هذا الوقت يحتفظ بها وقيمتها المعنوية عظيمة والإخراج السينمائي يحتاج لأكثر من مشهد لتصل الفكرة المنشودة

وتابع عن عمله ِ مع الفنان روي صبّاغ وكيف سلط الضوء على حب الأماكن للبشر والعكس صحيح والحب ليس فقط للأشخاص لذا حقق نجاحاً رائعاً.

وفي زاوية الاسئلة السريعة سالتهُ : عن هي وهو والمشكلة الأعظم بينهما؟ أجاب عن لغة الحوار والتواصل بينمها ربما تكون صعبة نوعاً ما وعن العيوب في المرأة العربية؟ أجاب أن المرأة العربية للأسف تعتقد أن المرأة الأجنبية أفضل منها وأنها تعتبر أن الرجل الشرقي يجب أن يكون له الكلمة الأولى والأخيرة وهي يحق لها ما يحق له تماماً

وعن الإعلاميين العرب الذين يهواهم : زافين وهالة سرحان وجورج قرداحي

وعن فايروس كورونا وانتشاره الكبير في العالم كشفت القدرات الكامنة في كل إنسان وأيضاً يستطيع الإنسان أن يجعلهُ أقل إستهلاكاً وبإمكانهِ الإعتماد على نفسه والإستماع بالطعام في البيت أكثر والجلوس مع العائلة وقت اوفر

وعن العيوب التي يراها بنفسهِ فهو يجد نفسه بأن من واجبهِ العمل أكثر وأكثر ويفكر بالناس أكثر من نفسه وهو يشعر بعقدة الناجي وهذا ما يجعلهُ يشعر بالذنب في غالب الأحيان وربما يظلم نفسه أحياناً

وفي الختام وجهت له سؤالاً عن الإرتباط بما يفكر به جبري عندما يُقدم على الزواج التقبل أول بند مهم في الارتباط ويجب على أي شخصين عندما يقدمون على الإرتباط يجب عليهما التفكير في كيفية العطاء من الطرفين

وانهى الحوار بتحية لكل أهل فلسطين ولكل المتابعين الذين يتابعون عمرو جبري ووعد المستمعين بأعمال جديده يتمنى أن تنال على إعجاب واستحسان الناس