رام الله: الاحتلال ينصب حاجزا عسكريا على مدخل مخيم الجلزون 83 شهيدا في قطاع غزة خلال الـ24 ساعة الماضية أمام مؤتمر "الألكسو": أبو زهري يدعو المنظمات لدعم القطاعات التربوية والثقافية والعلمية بفلسطين الاحتلال يستولي على مضخة باطون في قراوة بني حسان سفارة دولة فلسطين لدى الأرجنتين تحيي الذكرى السادسة والسبعين للنكبة 4 شهداء في قصف للاحتلال شرق خان يونس الأورومتوسطي: إسرائيل قتلت 270 رياضياً فلسطينياً ويجب محاسبتها سلوفينيا تؤكد اعترافها بالدولة الفلسطينية في منتصف يونيو خمسة شهداء في استهداف الاحتلال مخيم النصيرات جماهير غفيرة تُشيع جثمان الشهيد إسلام خمايسة في اليامون تجدد غارات الاحتلال الإسرائيلي على عدة بلدات لبنانية النيران تأتي على عشرات الدونمات الرعوية في الأغوار الشمالية الهباش يطلع رئيس جمهورية تتارستان على الأوضاع في فلسطين تحت العدوان الإسرائيلي قناة عبرية: يصعب على إسرائيل مواجهة المسيّرات الانتحارية لحزب الله عائلات الأسرى الإسرائيليين: "نتنياهو فاشل وعليه الاستقالة والأهداف لن تتحقق"

مصر تقترب خطوة من حلم المونديال برباعية في مرمى زيمبابوي للهاتريك صلاح والماجيكو أبوتريكة

وكالة الحرية الاخبارية - حقق المنتخب المصري لكرة القدم فوزا غاليا على زيمبابوي 4-2 في المباراة التي أقيمت بينهما اليوم الأحد في العاصمة هراري في الجولة الرابعة للمجموعة السابعة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

أحرز محمد أبوتريكة ومحمد صلاح "هاتريك" أهداف مصر، في حين سجّل موسونا ولينكولن هدفي أصحاب الأرض.

بهذا الفوز رفعت مصر رصيدها إلى 12 نقطة من 4 انتصارات متتالية واقتربت بشدة من الوصول إلى المرحلة الأخيرة للتصفيات في حين تجمّد رصيد زيمبابوي عند نقطة واحدة وودعت المنافسة فعليا، وتنتظر مصر نتيجة مباراة غينيا 4 نقاط وموزمبيق نقطتين والتي ستقام في وقت لاحق من اليوم.

كشفت المباراة بعض الأخطاء الدفاعية القاتلة للفريق المصري، خاصة في مركز قلب الدفاع، بينما تفوق تريكة وصلاح على نفسيهما في المباراة، وعوّض صلاح الفرص التي أهدرها ب3 أهداف جميلة.

بدأ الأمريكي بوب برادلي المباراة بطريقة 3-4-3، حيث أشرك 3 لاعبين في مركز قلب الدفاع هم وائل جمعة وأحمد حجازي ومحمود فتح الله، ولم يدفع الأمريكي بمهاجم صريح في تشكيل الفريق، ولعب بمحمد أبوتريكة وأحمد عيد عبد الملك ومحمد صلاح.

الدقيقة السادسة أعلنت عن الهدف الأول لمصر، انطلق صلاح من الجهة اليمنى ولعب عرضية أرضية داخل منطقة الجزاء لتجد أبوتريكة الذي سدد في مرمى الزاوية اليسرى لمرمى واشنطن.

منح الهدف المبكر الثقة للاعبي مصر، وسيطر الفريق على مجريات الأمور ونجح محمد النني وحسام عاشور في ضبط إيقاع اللعب في وسط الملعب وذلك خلال الربع ساعة الأولى.

كالعادة، اعتمد لاعبو مصر على الهدف المبكر، وظهرت الثقة واضحة على الأداء، ولكن الثقة وصلت إلى مرحلة التكاسل بعد مرور 15 دقيقة من اللقاء، وعاد لاعبو زيمبابوي إلى المباراة بعد تراجع غير مبرر للفريق المصري إلى الدفاع، وسدد موسونا كرة قوية مرت بجوار القائم.

ضغط أصحاب الأرض أسفر عن هدف التعادل في الدقيقة 21، عندما أخطأ فتح الله تقدير كرة طولية تهيأت أمام موسونا الذي وضع الكرة "بليسنج" من فوق شريف إكرامي مسجلا الهدف الأول لزيمبابوي.

أهدر محمد صلاح هدفا مؤكدا في الدقيقة 30 من كرة ضالّة أنقذها الحارس واشنطن.

ردّ الفريق المضيف بفرصة خطيرة، عندما مرّ موسونا أخطر لاعبي زيميابوي من أحمد شديد قناوي، وسدد كرة قوية أنقذها شريف إكرامي بقدمه.

نال حسام عاشور إنذارا للخشونة في الدقيقة 34، وأنقذ واشنطن فرصة خطيرة من عرضية خطيرة لشديد قناوي على رأس فتح الله.

استغل صلاح شوارع دفاع زيمبابوي وتلقى تمريرة طولية وانفرد بالمرمى وسدد كرة أرضية جميلة محرزا الهدف الثاني لمصر في الدقيقة 40.

بدأت زيمبابوي الشوط الثاني بهجوم ضاغط وشكلت تحركات موسونا ومالجيالا خطورة على مرمى مصر، وسدد موسونا بجوار القائم، ونجح شريف إكرامي في إنقاذ فرصة خطيرة قبل مهاجمي أصحاب الأرض.

ومن لعبة ثلاثية رائعة بين تريكة وعيد انفرد صلاح بالمرمى وسدد الكرة باستهتار وأنقذ الحارس واشنطن الكرة في الدقيقة 63.

دفع برادلي بأحمد المحمدي بدلا من عيد عبد الملك في الدقيقة 63، وانفرد صلاح بالمرمى من مجهود فردي ولكنه أهدر الفرصة بغرابة شديدة. ولعب إبراهيم صلاح بدلا من محمد النني.

انفرد البديل موكامبا بالمرمى في الدقيقة 68 ولكن إكرامي خرج من مرماه في الوقت المناسب وأنقذ الكرة، وتعملّق إكرامي مرة أخرى أمام موسونا في الدقيقة 74.

أخيرا ابتسم الحظ لمحمد صلاح، مرر تريكة الكرة لنجم بازل السويسري الذي ضرب دفاع زيمبابوي وانفرد بالمرمى بسرعته الفائقة وغمز الكرة بقدمه اليسرى رائعة في المرمى مسجلا الهدف الثالث لمصر في الدقيقة 77.

لم يهنأ الفريق المصري بهدفه طويلا، وعاد أصحاب الأرض للمباراة مرة أخرى بهدف ثان في الدقيقة 81، من عرضية أوشية التي قابلها لينكولن برأسه وسط غياب غريب لمدافعي مصر وفشل إكرامي في التصدّي للكرة.

عاد الثنائي تريكة وصلاح للإبداع مرة أخرى، ومرر الماجيكو الكرة جميلة لصلاح الذي سدد أرضية في المرمى مسجلا الهدف الرابع لمصر في الدقيقة 84.

 

دبّ اليأس في صفوف لاعبي أصحاب الأرض، وتكفّل إكرامي والدفاع بإفساد الهجمات غير المؤثرة في الدقائق الأخيرة.