محاولة اغتيال الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب جيش الاحتلال يشن سلسلة غارات على جنوب لبنان إصابتان برصاص الاحتلال شرق قلقيلية استشهاد عسكري سوري وإصابة ثلاثة آخرين جراء عدوان الاحتلال على المنطقة الجنوبية إصابة شاب برصاص الاحتلال في بيت أمر شمال الخليل "الصحة العالمية" تحشد قدراتها لمعالجة جرحى "مجزرة المواصي" "FBI": لم نحدد الدافع وراء إطلاق النار على ترامب الطقس: انخفاض ملموس على درجات الحرارة في اليوم الـ282 للعدوان: شهداء وجرحى في قصف للاحتلال على مناطق متفرقة من القطاع العراق يطالب المجتمع الدولي بتحمّل مسؤوليته إزاء استمرار العدوان السافر على غزة الاحتلال يقتحم شقبا غرب رام الله الاحتلال يقتحم شقبا غرب رام الله ارتفاع في مؤشر غلاء المعيشة لشهر حزيران الماضي ماليزيا تدعو المجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات فورية لإنهاء الانتهاكات الإسرائيلية ومحاسبة مرتكبيها عمّ الإضراب الشامل محافظات الضفة اليوم الاحد، تنديدا بمجازر الاحتلال الإسرائيلي في غزة أمس السبت.

الإحصاء: 14.8 مليون فلسطيني في العالم حتى منتصف 2024

قال الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، إن عدد الفلسطينيين حول العالم بلغ 14.8 مليون نسمة حتى منتصف عام 2024.

وأوضح الإحصاء في بيان صحفي لمناسبة اليوم العالمي للسكان، أن عدد الفلسطينيين في دولة فلسطين بلغ  نحو 5.61 مليون، منهم 2.85 مليون ذكر و2.76 مليون أنثى، و1.8 مليون في أراضي عام 1948، ونحو 7.4 مليون في الشتات، منهم 6.3 مليون في الدول العربية.

الواقع الديمغرافي في قطاع غزة عشية عدوان الاحتلال:

تشير المعطيات إلى أنه عشية عدوان الاحتلال على قطاع غزة يوم السابع من تشرين الأول/ اكتوبر 2023، كان يقيم في القطاع نحو 2.2 مليون فلسطيني على مساحة قدرها 365 كم2 يمثلون نحو 41% من سكان دولة فلسطين، معظمهم لاجئون (66% منهم لاجئون) هجروا من قراهم ومدنهم اثر حرب عام 1948، ويتوزع سكان القطاع على 5 محافظات فلسطينية تشكل قطاع غزة، ووفق تقديرات منتصف عام 2023 يقيم نحو 1.2 فلسطيني في محافظتي شمال غزة (جباليا) وغزة، (ما يعرف بشمال وادي غزة) في حين يقيم المليون المتبقي في محافظات خان يونس ودير البلح ورفح.

التركيب العمري للسكان في قطاع غزة، يشير الى انه مجتمع فتي بامتياز، اذ تبلغ فيه نسبة الافراد دون سن 18 سنة نحو 47% من السكان ونسبة الافراد دون سن 30 عاما نحو 68% في حين تشكل نسبة كبار السن 65 سنة فأكثر نحو 3% فقط، وعليه فقد بلغ العمر الوسيط لسكان القطاع (العمر الذي يقسم اعمار السكان الى نصفين متساويين) نحو 19.5 سنة أي ان نصف السكان دون هذا العمر والنصف الاخر فوقه.

أكثر من 39 ألف شهيد منهم 16 ألف طفل و11 ألف امرأة

منذ بدء العدوان استشهد حوالي 39 الف فلسطيني يشكلون ما نسبته 1.7% من اجمالي سكان القطاع، منهم حوالي 16 ألف طفل وحوالي 11 ألف من النساء، إضافة الى نحو 10 الاف مفقود.

وبلغ عدد الشهداء نتيجة المجاعة 34، كما أشارت البيانات الى استشهاد 500 من الطواقم الطبية، إضافة الى اعتقال 310 من الكوادر الطبية، وهنالك حوالي 3.500 طفل معرضون للموت بسبب سوء التغذية ونقص الغذاء. في حين بلغ عدد الجرحى حوالي 88 ألف جريح 70% منهم من النساء والأطفال، في حين بلغ عدد الشهداء في الضفة الغربية 570 شهيدا.

ويواجه 10 آلاف مريض سرطان خطر الموت وبحاجة للعلاج و3 آلاف مريض مصابون بأمراض مختلفة بحاجة للعلاج بالخارج، كما تفشت الأمراض المعدية بين النازحين واصيب بها 1,660,942، اصيب منهم 71,338 نازحا بعدوى التهابات الكبد الوبائي الفيروسي، إضافة الى إخراج 33 مستشفى عن الخدمة و64 مركزا صحيا و161 مؤسسة صحية وتدمير 131 سيارة اسعاف.

 من جانب آخر، دمر الاحتلال 150,000 وحدة سكنية تدميرا كليا، و80,000 وحدة سكنية أصبحت غير صالحة للسكن و200,000 وحدة سكنية دمرت بشكل جزئي، و195 مقرا حكوميا، اضافة الى تدمير 206 مواقع أثرية وتراثية.

وبناء على هذه المعطيات، فإن نسبة النمو المقدرة في القطاع لعام 2023 ستنخفض من نحو 2.7% وفق تقديرات الجهاز لعام 2023 الى نحو 1% فقط خلال عام 2024 وتحديدا بعد منتصف العام، اذ ستنخفض معدلات المواليد والانجاب بصورة كبيرة جدا نتيجة لتوجه الازواج لعدم الانجاب نظرا للأوضاع السائدة وخوفا على صحة الامهات والاطفال وانخفاض عدد حالات الزواج الجديدة خلال عدوان الاحتلال الاسرائيلي الى مستويات متدنية للغاية.

كما يتوقع ان يتأثر التركيب العمري والنوعي للسكان مباشرة نتيجة لاستهداف الجيش الإسرائيلي المتعمد لفئات محددة للسكان كالأطفال والشباب ما يؤدي الى تشوه في شكل الهرم السكاني خاصة في قاعدته، مع العلم ان هناك تأثيرا متوسطا وبعيد المدى يتوقع ان يطال التركيب العمري للسكان تتمثل بانخفاض عدد المواليد للسنوات القادمة والذين يمثلون القاعدة الاساسية للهرم السكاني نتيجة لاستشهاد واستهداف الفئة العمرية التي تنجب او التي يتوقع ان تساهم في إنجاب الاطفال خلال السنوات المقبلة.

أكثر من 8 آلاف شهيد من الطلبة

بلغ عدد الشهداء من الطلبة الملتحقين في المدارس في فلسطين 8,294 شهيدا وشهيدة، منهم أكثر من 8,227 شهيدا وشهيدة في قطاع غزة و67 شهيدا وشهيدة في الضفة الغربية.

فيما بلغ عدد الجرحى من الطلبة الملتحقين في المدارس في فلسطين 13,582 جريحا وجريحة، بواقع 13,200 جريح وجريحة في قطاع غزة و382 جريحا وجريحة في الضفة الغربية.

وبخصوص المعتقلين من الطلبة الملتحقين في المدارس فقد تم اعتقال 178 طالبا جميعهم من الضفة الغربية. في حين بلغ عدد الشهداء منذ بدء عدوان الاحتلال من الطلبة الملتحقين في مؤسسات التعليم العالي في فلسطين 647 طالبا وطالبة، بواقع 613 طالبا وطالبة في قطاع غزة و34 طالبا وطالبة في الضفة الغربية.

فيما بلغ عدد الجرحى 1,312 جريحا وجريحة بواقع 1,189 جريحا وجريحة في قطاع غزة و123 جريحا وجريحة في الضفة الغربية. كما تم اعتقال ما يزيد على 179 طالبا وطالبة ملتحقين في جامعات الضفة الغربية.

497  شهيدا ممن يعملون في المدارس ومؤسسات التعليم العالي

بلغ عدد الشهداء من المعلمين والإداريين في المدارس في فلسطين 497 شهيدا وشهيدة، منهم 391 استشهدوا خلال الغارات على قطاع غزة، وشهيد في الضفة الغربية.

في حين ارتقى 105 عمال وعاملات ممن يعملون في مؤسسات التعليم العالي في قطاع غزة نتيجة الغارات الجوية المستمرة. فيما بلغ عدد الجرحى من المعلمين والإداريين في المدارس في فلسطين 3,426 جريحا وجريحة، منهم 3,415 في قطاع غزة و11 جريحا وجريحة في الضفة الغربية. فيما تم اعتقال ما يزيد على 111 من المعلمين والإداريين في مدارس الضفة الغربية.

708  آلاف طالب في غزة حرموا من حقهم بالتعليم المدرسي والجامعي

كرد فعل طبيعي للقصف المستمر بالغارات العنيفة على قطاع غزة وحصيلة الشهداء من الطلبة والمعلمين وتدمير البنية التحتية لعدد كبير من المدارس والجامعات حيث تم تدمير 93 مدرسة وجامعة بشكل كلي و330 مدرسة وجامعة بشكل جزئي مع تعطيل جميع المدارس والجامعات في قطاع غزة منذ بدء عدوان الاحتلال الاسرائيلي وحرمان حوالي 620 ألف طالب وطالبة من حقهم بالتعليم المدرسي. كما حرم حوالي 88 ألف طالب وطالبة من الذهاب الى جامعاتهم، فيما حرم حوالي 39 ألف طالب وطالبة من حقهم في تقديم امتحان شهادة الثانوية العامة في قطاع غزة لهذا العام.

أزمة مياه وجوع تهدد حياة السكان في قطاع غزة

أصبح سكان قطاع غزة يفتقرون لأساسيات الحياة من مسكن ومأكل ومياه. حيث اشارت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا)، الى أن ما لا يقل عن 70% من سكان قطاع غزة معرضون لخطر المجاعة، ما يعني أن سكان قطاع غزة يعانون من جوع كارثي، وهذا يشير الى ان قطاع غزة يعتبر الآن من أكثر المناطق مجاعة في العالم.

وتشير البيانات إلى أن 90% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 إلى 23 شهرا والنساء الحوامل يواجهون نقصا حادا في المواد الغذائية، كما يعاني قطاع غزة من أزمة حادة في الحصول على المياه، حيث إنه وفي ظل الظروف الطبيعية في فترة ما قبل السابع من تشرين الأول، كان معدل استهلاك الفرد من المياه في القطاع خلال عام 2022 يقدر بحوالي 84.6 لتر/فرد/يوم، ومع اندلاع عدوان الاحتلال الاسرائيلي، أشارت التقديرات إلى أن سكان القطاع يستطيعون الوصول الى ما بين 3-15 لترا/فرد/يوم فقط.