ضابط احتياط كبير: حماس لن تُهزم والتهديد لمستوطني الجنوب لن يزول مستعمرون يقيمون بؤرة استعمارية في بني نعيم شرق الخليل الاحتلال يغلق مدخلي الفوار والعروب ويدهم أحياء بالخليل ويطا إصابة ثلاثة مواطنين في اعتداء للمستعمرين في دير دبوان شرق رام الله الطقس: أجواء شديدة الحرارة وتحذير من التعرض لأشعة الشمس المباشرة في اليوم الـ256 من العدوان: 17 شهيدا في قصف للاحتلال وسط وجنوب القطاع الاحتلال يعتقل خمسة مواطنين خلال اقتحام عدة قرى وبلدات في رام الله حجاج بيت الله الحرام يواصلون رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق حملة مداهمات واسعة واعتقالات في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية عدوان أميركي - بريطاني بـ 10 غارات يستهدف غربي اليمن تحقيق يوثق استشهاد عائلات فلسطينية بأكملها في قطاع غزة جراء العدوان الاحتلال يعتقل شابا لدى اقتحام بلدة بيت عنان "المعابر": تعديل ساعات عمل معبر الكرامة من يوم غد حتى السبت المقبل إسرائيل: سنبقى بغزة حتى بعد انتهاء القتال في رفح 8 معتقلين من محافظة جنين يدخلون أعواما جديدة بالأسر

أمام مؤتمر "الألكسو": أبو زهري يدعو المنظمات لدعم القطاعات التربوية والثقافية والعلمية بفلسطين

شاركت دولة فلسطين، في أعمال الدورة العادية السابعة والعشرين للمؤتمر العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو"، والتي عقدت بمدينة جدة في المملكة العربية السعودية.

وترأس وفد دولة فلسطين عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم علي زيدان أبو زهري، حيث ضم الوفد كلا من: القائم بأعمال أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للمنظمات الدولية والتخصصية خلود حنتش، والقائم بأعمال الأمين العام للشؤون المالية والإدارية محمد صوافطة، بحضور وزير التعليم السعودي، نائب رئيس اللجنة الوطنية السعودية للتربية والثقافة والعلوم يوسف بن عبد الله البنيان، ومدير عام الألكسو محمد ولد أعمر، والوزراء ورؤساء الوفود من الدول العربية، ورئيس وأعضاء المجلس التنفيذي للألكسو، والأمناء العامين للجان الوطنية العربية.

وقال أبو زهري في كلمته: إن أعمال هذه الدورة تأتي في ظل ظروف استثنائية تتعرض لها الأرض الفلسطينية المحتلة، والعدوان الهمجي ضد شعبنا، إذ ينتهج الاحتلال الإسرائيلي سياسة تربوية وثقافية، تهدف إلى تشويه وتهويد التراث الحضاري الفلسطيني العربي، والقضاء تدريجيا على مقومات المجتمع.

وأضاف أن الاحتلال ارتكب منذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، كافة أشكال الجرائم الدولية ضد المدنيين في غزة، ودمر أحياء بأكملها، واستهدف المدنيين بشكل عشوائي بالقتل والاعتقال والتشريد والتهجير القسري، ومارس العقوبات الجماعية والاعتقالات التعسفية الجماعية وغيرها من الجرائم التي مازالت تُرتكب والتي تعجز الكلمات عن وصف بشاعتها.

وأضاف: أنه منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ألقت الطائرات الحربية الإسرائيلية أطنانا من المتفجرات، وأغلقت جميع مخارجها، وقطعت الغذاء والماء والوقود والغاز والكهرباء، وراح ضحية العدوان حتى الآن أكثر من (35.386) شهيدا وما يقارب 10 آلاف مفقود تحت الأنقاض، أكثرهم أطفال ونساء، ولم تستثنِ آلة الحرب الاسرائيلية لا البشر ولا الحجر، بما في ذلك القطاعات التربوية والثقافية والعلمية سواء في قطاع غزة أو الضفة الغربية بما فيها القدس، بفعل اعتداءات الاحتلال والمستعمرين.

واستعرض أبو زهري بالإحصاءات والبيانات ضمن وثائق المؤتمر العام تقارير القُدْس والأخطار التي تهددها والأوضاع التربوية والثقافية والعلمية في فلسطين، حيث تتواصل وتتصاعد الجرائم والاعتداءات الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته ومؤسساته التربوية والتعليمية والثقافية يوميا، وتواصل عمليات التهويد، لا سيما في مدينة القدس، التي تواجه أعلى نسبة اعتقالات شهريا، وعمليات تنكيل وانتقام ممنهجة على مرأى ومسمع المجتمع الدولي.

ودعا، الألكسو والدول العربية إلى مزيد من الاهتمام ودعم القطاعات التربوية والثقافية والعلمية في فلسطين والقدس، مرحبا بما صدر عن قرارات تخص دولة فلسطين بما فيها القدس في المجلس التنفيذي الدورة 121، إذ أن دعم هذه القرارات يحدث الفرق، ويساهم بكل تأكيد بدعم صمود المواطن الفلسطيني على أرضه.

وعبر المشاركون من الوزراء، عن إدانتهم للعدوان الإسرائيلي ضد شعبنا، ودعمهم لحقوقه بإقامة دولته المستقلة، كما دعوا المنظمات الدولية المتخصصة للتحرك العاجل من أجل حماية الحقوق والمؤسسات التعليمية والمقدرات الثقافية التي تتعرض للتدمير.

واعتمد المؤتمر العام "للألكسو" خلال أعمال الدورة مجموعة من القرارات لصالح دولة فلسطين والتي أقرها المجلس التنفيذي للمنظمة في دورته الـ 121، المنعقدة في 15 و16 من الشهر الجاري، والتي عبر خلالها عن إدانته لحرب الإبادة الجماعية والتطهير العرقي التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي، وتدمير المدارس والجامعات والمعالم التاريخية والمؤسسات الثقافية باستهداف واضح لتدمير البنية التحتية التعليمية والتربوية والثقافية والعلمية في فلسطين.

ونددوا باستهداف الصحفيين والكتاب والمثقفين والفنانين، ورفض كل محاولات التهجير القسري، ودعوة المؤسسات الدولية والحقوقية لمحاسبة الاحتلال على جرائمه، ورفض القرارات محاولات استهداف "الأونروا" ودعوة الدول العربية وكافة الدول لمواصلة دعمها لأداء رسالتها في خدمة مجتمع اللاجئين الفلسطينيين.

كما جاء في قرارات المجلس التنفيذي التي اعتمدها المؤتمر العام مجموعة من الدعوات للإدارة العامة والدول الأعضاء في المنظمة، لمواصلة دعم الجهود الفلسطينية الرامية لإدراج عناصر التراث المادي وغير المادي على لوائح منظمة "اليونسكو"، ولاستمرار تكييف البرامج والمشاريع المقدمة لدولة فلسطين لتتلاءم مع الاحتياجات الطارئة والأولويات الوطنية للقطاعات ذات العلاقة بعمل المنظمة، ومواصلة العمل لاستصدار قرارات تفضح العدوان الإسرائيلي.

واعتمد المؤتمر العام قرارات المجلس التنفيذي التي تتعلق بدعم الأوضاع الثقافية في غزة، وتوفير برنامج دعم طارئ للطلبة الفلسطينيين وتقديم المساعدة لهم، وحث الجامعات ومؤسسات البحث العلمي لتكثيف برامج التوأمة والتعاون والتبادل الأكاديمي والعلمي والشراكات البحثية مع مؤسسات التعليم العالي، والبحث العلمي في فلسطين، بهدف كسر الحصار الأكاديمي المفروض من قبل الاحتلال عليها، ودعم الموقف الفلسطيني المدافع عن المناهج التعليمية الفلسطينية في وجه الضغوط والتدخلات الخارجية، والتأكيد على أن التعليم والمنهاج الفلسطيني حق سيادي فلسطيني، ويعبر عن الهوية الوطنية والنضالية المشروعة.

وناقشت الدورة مجموعة من الأشغال على رأسها إقرار مشروع جدول أعمال الدورة وتنظيم أعمالها، وتقرير المدير العام عن تنفيذ برامج المنظمة، وتنفيذ الأنشطة خارج البرنامج فيما بين انعقاد دورتي المؤتمر العام العاديتين 26 و27، وتقرير رئيس المجلس التنفيذي عن أعمال المجلس بين الدورتين، وبند القدس، والأوضاع التربوية والثقافية والعلمية في فلسطين.

كما ناقشت أعمال لجان المؤتمر حول إنشاء مركز جديد للمنظمة (مركز المرصد العربي للترجمة)، وتقرير عن مؤتمر مستقبل منظمات التربية والثقافة والعلوم 2023 تحت عنوان (معا نحو التغيير في القرن 21)، وتقرير النسخة الأولى لمنتدى الألكسو للأعمال والشراكات، وغيرها من التقارير والأنشطة والمشاريع التي تنفذها الألكسو بالدول الأعضاء.