Post

الاحتلال يواصل قصفه المكثف على قطاع غزة مخلّفا عشرات الشهداء والجرحى

استُشهد عشرات المواطنين، وأصيب آخرون بجروح مختلفة، في قصف الاحتلال المكثف على قطاع غزة، الذي يدخل يومه السادس والثلاثين بعد المئة.

وأفادت مصادر صحفية، بإصابة عشرة مواطنين على الأقل برصاص الاحتلال على الطريق الساحلي في الشيخ عجلين، أثناء انتظارهم لقافلة المساعدات، وقد جرى نقلهم إلى مجمع الشفاء الطبي.

وقصفت طائرات الاحتلال منزلين وأطلقت مدفعيتها عدة قذائف في حيي تل الهوا، والصبرة وسط المدينة.

كما استهدفت دبابات الاحتلال بالرصاص منازل المواطنين في حي الزيتون قرب دوار الكويت على طريق صلاح الدين بمدينة غزة.

وشمال قطاع غزة، تعرض محيط المستشفى الإندونيسي في بيت لاهيا لعدة قذائف من قبل دبابات الاحتلال.

أما في وسط القطاع، فقصفت طائرات الاحتلال عددا من منازل المواطنين في دير البلح/ خصوصا في محيط مستشفى شهداء الأقصى، ما أوقع عددا من الشهداء، وعشرات الجرحى، ولا يزال هناك مفقودون تحت الأنقاض.

وفي خان يونس جنوب قطاع غزة، يواصل جيش الاحتلال استهداف مجمع ناصر الطبي، الذي حوله إلى ثكنة عسكرية، ومحاصرة 25 من الطواقم الطبية، و136 من المرضى والجرحى البالغ عددهم 120، حيث يعانون انعدام كل مقومات الحياة، وهم دون كهرباء، وماء، وطعام، وأكسجين وبلا قدرات علاجية للحالات الصعبة.

وفي رفح، أطلقت زوارق الاحتلال قذائف قرب خيام النازحين، خاصة في منطقة المواصي، ما أوقع عدة إصابات في صفوفهم.

وناشد نازحون في هذه المدينة المكتظة بنحو مليون ونصف مليون نازح ضرورة إنقاذهم، بعد تعرض الكثير منهم لأمراض معدية، في ظل ظروف الإيواء السيئة التي يعانونها، بسبب برودة الطقس، وشح الغذاء، والخوف من القصف، وسط تحذيرات من ارتكاب المزيد من الجرائم بحقهم.

وارتكبت قوات الاحتلال 9 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة، راح ضحيتها 107 شهداء، و145 مصابا، خلال الساعات الـ24 الماضية.

وفي حصيلة غير نهائية، ارتفع عدد الشهداء إلى 29092، والمصابين إلى 29092، منذ بدء العدوان على قطاع غزة في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.